صفحة جديدة 3

  صفحة جديدة 3


اسواق الامارات المنتجة

آخر 10 مشاركات
البرنامج العملاق Ashampoo Music Studio 5.0.0.31 Multilingual لتحرير الصوتيات (الكاتـب : karimoux - )           »          كل المجروحين (الكاتـب : moonman - )           »          برنامج لتشغيل الملفات الفلاشيه على صفحات الانترنت Flash Player Pro 5.95 (الكاتـب : karimoux - )           »          برنامج لاخفاء الاى بى الخاص بك وفتح المواقع المحجوبة Super Hide IP 3.4.2.2 (الكاتـب : karimoux - )           »          عملاق تشغيل المالتيميديا VLC Media Player 2.1.5 Final (الكاتـب : karimoux - )           »          جوازة ميري (الكاتـب : moonman - )           »          كرم النبى صلى الله عليه وسلم مع ضيوفه (الكاتـب : النقاء - )           »          أفضل البرامج التي تقوم بمنع المواقع الاباحية والأعلانات Anti-Porn 21.2.7.18 (الكاتـب : karimoux - )           »          توقعات 28-7 (الكاتـب : moonman - )           »          برنامج Lock My PC 4.9.5 لإغلاق جهازك بكلمة سر (الكاتـب : smsm_dida - )


العودة   منتديات مزارع الإمارات > منتديات الحيوانات والطيور والدواجن والكائنات الحية > عالم الاغنام والماعز

عالم الاغنام والماعز معلومات عامه عن الاغنام والماعز ، اغنام ، ماعز ، اغنام جبلية ، حظائر الاغنام ،رعاية الاغنام ، صور ، اغنام ،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-02-13, 11:58 PM   #1
مزارع الامارات
المدير العام
 
الصورة الرمزية مزارع الامارات
 

افتراضي :تربية الأغنام

تربية الأغنام


تعد تربية الأغنام من المشاريع المربحة والمدرة للمال ، ولزياده الانتاج منها يجب تقليل النفوق في الحملان
و المحافظة علي الصحة العامة للقطيع، زيادة التوئمة لكل نعجة.

و من اهم هذه الطرق:
تأثير الكباش
يجب عزل الأكباش عن النعاج عزلا تاما بحيث توضع بعيدا بحيث لا يكون هناك أي التصال سواء عن طريق الشم أو الصوت لفترة علي الاقل تتراوح بين سته الي ثمان اسابيع . ثم يطلق الكباش علي مجاميع النعاج التي تكون في فترة الدفع الغذائي خلال عمليه الدمج للكباش مع مجموعة النعاج و خلال الثلاث ايام الاولي تحدث عمليه شياع للنعاج صامته لا يحس بها الكبش
بعد حوالي 17 يوم تحدث عمليه شياع تكون معروفة للكبش فيحدث التلقيح لحوالي 60 % من مجموع النعاج
و بعد 17 يوم اخر و هي مدة الدورة في النعاج يتم تلقيح 40 % الباقيه و بالتالي تحدث تلقيح لكل المجموعة خلال فترة زمنيه لا تتعدي35 يوم
و يتم فصل الكباش عن النعاج لمدة عشرة ايام فصلا نهائيا
و بعد مضي هذه الفترة يتم دفع الكبش نفسه او بديل له ليبقي مع النعاج لمدة اسبوعين و يجب ملاحظة جميع النعاج خلال هذه الفترة للتأكد من حدوث الحمل لها و العمليه الاخيرة هي فقط للتأكد من حدوث الحمل لكل النعاج

ان الهدف من هذه الطريقة و الطريقة التاليه هو تنظيم الخلفة و بالتالي تنظيم جميع العمليات التاليه من تغذيه و رعايه للنعاج و الحملان و بهذا يمكن التحكم بالانتاجيه بشكل جيد ، وهناك طريقة اخري لزيادة الانتاجيه و هي بالحقن بهرمون البروستاجلاندين αPGF2 مرتين الحقن الاول بجرعة حوالي 0.8 ملجم في العضل و الحقن الثاني بعد مرور 11 ء 13 يوم حيث تكون النعاج خلال هذه الفترة في مرحله الدفع الغذائي و بعد الحقن بالجرعة الثانيه يتم دفع الكباش الي المجموعات بعد مرور 24 ساعة حيث يحدث شياع لجميع النعاج و يمكن التحكم في مواعيد الحقن للمجموعة بشكل لا يرهق الكباش خلال فترة قصيرة لا تتعدي 36 ء 72 ساعة او زيادة الكباش و تقليل عدد النعاج في المجموعة و هذه الطريقة هي افضل من طريقة التحميلات المهبليه من نواحي كثيرة .

للمبتدئين ملف متكامل عن الأغنام

تبلغ عدد سلالات الأغنام في الوطن العربي ما يقارب المئة او أكثر وتعتبر من أهم السلالات العربية الأصيلة ثلاثية الغرض المنتشره في الوطن العربي:تنقسم الاغنام الى نوعيناولا الضأن وتكون منالكبش وهو ذكر النعجةالنعجه وهي أنثى الخروف:ثانيا المعز وتكون من
التيس وهو ذكر المعزالعنزه / المعزا وهي انثى التيس:الأهمية الاقتصادية لتربية الأغنام اللحوم الحليب الصوف الجلود:العوامل التي تؤدي لتطوير الاغنام إنشاء مستودعات الأعلاف اللازمة لتخزين المواد العلفية الاحتياطية في أماكن التجمع الرئيسي للأغنام في البادية بمختلف المناطق وذلك لتغطية الاحتياجات العلفية في سنوات الجفاف المساعده على انتشار زراعة الشجيرات الرعوية لتأمين مصدر علفي احتياطي في البادية
البدء بتأسيس الجمعيات التعاونية المتخصصة بتحسين وتربية الأغنام والعمل على تحديد مكان خاص بكل جمعية متخصصة بتحسين المراعي وتربية الأغنام
تجهيز عدد من الوحدات البيطرية المتنقلة والمتخصصة بمعالجة وتلقيح الأغنام
البدء بزراعة الأعلاف الخضراء وإدخالها في الدورة الزراعية مما يساعد على إيجاد مصادر علفية إضافية للإنتاج الحيواني
زيادة وعي مربي الأغنام عن طريق الإرشادات الخاصة بتربية الأغنام والعناية بها
الحفاظ على سلالات الأغنام وتحسينها
إنتاج وتوزيع الفحول النقية المحسنة على المربين
انشاء مركز متخصص للبحث العلمي والتحسين الوراثي
:تكوين القطعان وشراء الأغناميعتمد على ثلاثة ركائز أساسية وهي:
الإدارة: تعتبر الإدارة الفنية والاقتصادية المحرك الرئيسي في سير العمل والإنتاج
اليد العاملة: يجب أن تتصف اليد العاملة من الرعاة والعمال والحراس بالأمانة والنشاط وحب العمل للأغنام والرفق بها.
المراعي: توفير المساحات الكافية من المراعي الطبيعية ذات الغطاء النباتي الجيد بالإضافة إلى بقايا المحاصيل الزراعيه لتسد جزءً كبيراً من الاحتياجات الغذائية للقطعان مما يؤدي للربح الوفير
الإمكانيات المادية: توفير الإمكانيات المادية اللازمة لشراء القطعان والآليات والمستلزمات الأخرى
:شراء الأغناميمكن للمربي شراء أغنام التربية خلال موسمين وهما:
شراء الاناث قبل موسم الولادة: يقوم المربي بشراء أغنام حوامل ويفضل أن تكون (ثنايا أو رباعيات) أي بعمر سنتين أو ثلاث سنوات وإن كان قيمتها يزيد على قيمة الأغنام الأكبر سناً إلا أنها أفضل لزيادة عدد المواسم الممكن الحصول عليها من الثنايا والرباعيات عنها من الأغنام الكبيرة.
إن شراء أغنام حوامل يضمن خصوبة كافة الأغنام وتعتبر هذه الطريقة موفرة للوقت وهي أفضل طرق الشراء. ويشترط عند الرغبة في بدء المشروع بهذه الطريقة أن يكون لدى المربي خبرة متوسطة في رعاية الأغنام.
شراء الاناث قبل موسم التلقيح: حيث يقوم المربي بشراء الأغنام قبل موسم التلقيح ويفضل أن تكون من الثنايا أو الرباعيات مع شراء الفحول اللازمة لتلقيحها ويقوم بإجراء عملية التلقيح في مزرعته.
يمكن للمربي بدء المشروع بفطائم بنات العام السابق حيث يقوم بتغذيتها جيداً ومن ثم شراء الفحول اللازمة بهذه الحالة تلقح 10-20 % من أعداد الفطائم في الموسم الأول ويعود ذلك لحالة الفطام والعناية بها
شراء الفحول:يعتبر الفحل نصف القطيع لذا يجب اختيار وانتخاب الفحول بصورة جيدة وأن تكون من مصادر موثوقة ولاينصح عادة بشراء فحول التلقيح من الأسواق العامة ويتم شراؤها من المراكز الحكومية أو من قطعان المربين مباشرة. كما ويجب على المربي أن لايبخل بدفع مبالغ مرتفعة لتأمين الفحول المنتخبة الأصيلة لأن مثل هذه الفحول ستعوض قيمتها أضعافاً بإنتاجها للنسل الجيد. ويجب استبدال فحول التلقيح كل 3-4 سنوات لمنع تربية الأقارب وماينجم عنها من انعزال لصفات وراثية غير مرغوبة
وفيما يلي مواصفات الأغنام الجيدة

أن تكون ذو مظهر جيد مرفوعة الرأس تتصف بالنشاط والحركة
أن تكون العيون سليمة وحادة مع عدم وجود أي دماع.
أن يكون الصوف/الشعر ذو لون طبيعي والجلد سليم من الأمراض الجرب والقراع
أن تكون الأظلاف والقوائم سليمة وقوية
الانتباه للسيلانات الأنفية وتورم الشفاهالحمى القلاعية
أن لايلاحظ أي سعال في القطيعنتيجة للالتهابات الرئوية
أن يكون ضرع النعجة/المعزه جيد التكوين وسليماً سلامة خصي الذكور
الانتباه لتواجد بعض الأورام والسرطانات حول الرقبة أو الفك السفلي أو وجود بعض الصفات الخلقية الشاذة كطول أحد الفكين عن الآخر
وعادة ما يتم فحص كل رأس على حده للتحري عن كافة الحالات المذكورة.
:إعداد القطيع لدخول موسم التلقيح واستبعاد الأغنامتعتبر فترة إعداد القطيع للتلقيح من الأعمال الهامة في إدارة القطعان وتتضمن هذه الفترة (هز القطعان ) أي استبعاد الاناث المتوقع عدم ولادتها أو تربيتها لمولودها بشكل جيد:ويعود ذلك لأحد الأسباب التاليةالاناث الهرمة المسنة (الهروش والجدوع) التي تجاوزت ثمانية سنوات
الاناث ذات الأسنان المكسرة أو عديمة الأسنان خاصة أغنام المراعي الطبيعية
الاناث ذات الضرع أو نصف الضرع المتليف الشطور
الاناث الهزيلة أو صغيرة الحجم بالنسبة للقطيع أو ضعيفة التكوين
الاناث التي لم تلد لموسمين متتاليين
الاناث المصابة بعاهة دائمة كالعرج أو الحول
الاناث ذات الصوف/الشعر الملون والنعاج التي تعطي جزات صغيرة أو ذات الصوف الرديء
إن استبعاد كافة الحالات المذكورة يؤدي لتكوين قطيع جيد بصفاته وإنتاجيته
:ملاحظات يتواجد في بعض القطعان أغنام بحالات فردية ذات إنتاجية مرتفعة للحليب أو الأغنام المنجبة للتوائم باستمرار ففي هذه الحالة يفضل عدم تنسيقها واستبعادها حتى تتجاوز العشر سنوات من العمر ولو كانت شطوراً أو مصابة بعاهة أخرى. ولذلك يجب الاستئناس برأي راعي القطيع عند استبعاد اغنامه بشكل عام
يفضل بعض المربين تلقيح كامل القطيع ومن ثم يقومون ببيع الأغنام المستبعدة في المرحلة الأخيرة من الحمل أو عند ولادتها مباشرة

:جز الأغنام
يتم جز الضأن في أوائل الصيف شهر مارس وشهر ابريل
ويتأثر وزن الجزة وجودتها بكل ما يضعف الأغنام
:الشروط الواجب مراعاتها عند الجز يتم جز الضأن وهي جافة تماماً ويزال القلق العالف بمؤخرة النعجة لتحسين نوعية الصوف الناتج وبالتالي زيادة قيمته. إجراء عملية الجز في مكان مناسب كالحظائر النظيفة أو تحت بيوت الشعر ويفضل وضع فرشة من القماش أو أكياس الخيش لمنع تلوث الجزات الناتجة
يتم جز الأغنام باستعمال أدوات الجز العادية كالمقصات أو باستعمال آلات الجز الكهربائية وعادة ما يقوم بإجراء الجز أشخاص مدربون ويجب عدم السماح للأشخاص غير المدربة بجز الأغنام خشية إصابتها بجروح بالغة
:استعمال آلات الجز الكهربائي وميزاتها
:يمتاز الجز باستعمال الآلات الكهربائية عن استعمال المقصات العادية بما يلي
الجز الآلي أسرع من الجز العادي وأكثر أمناً للضأن وإذا أصيبت بعض النعاج/الكباش فتكون إصابتها بسيطة وتعالج بسهولة.زيادة كمية الصوف الناتج بمعدل 200 غرام لكل رأس نتيجة لإجراء الجز بالقرب من سطح الجلد وبالتالي يؤدي إلى زيادة قيمة الجزة الواحدة مما يكسب المربي ربحاً صافياً,
تكون الضأن المجزوزة بهذه الطريقة ذات صوف متناسق بعد جزها

صحة القطيع:

إن الحفاظ على صحة القطيع من أهم العوامل المؤدية لزيادة إنتاجه, وتعتبر الأغنام بصورة عامة قليلة الإصابة بالأمراض إذا ما تم تقديم العناية لها على مدار العام ويعتبر أغلب المربين الأغنام المريضة في حكم النافقة لأن مقاومتها للأمراض الضعيفة وكذلك استجابتها للعلاج لأن المرض لا يظهر عليها إلا إذا تمكن منها
وتشمل العناية بصحة القطيع ووقايته من الأمراض مراعاة مايلي:1- تقديم الاعلاف التكميلية الكافية مع المراعي المتاحة.
2- تقديم مياه الشرب النظيفة والكافية ويتم سقاية الأغنام 2-3 مرات في أشهر الصيف (الأيام الحارة) و 1-2 مرة في الأيام الباردة.
3- مقاومة الطفيليات الخارجية (كالقراد) بالتغطيس أو التسريب والطفيليات الداخلية (الديدان بأنواعها) بتجريع الأغنام الأدوية المتوفرة بشكل دوري وعادة لايخلو أي قطيع من هذه الإصابة وتعتبر أغنام المزارع أكثر تعرضاً من أغنام المراعي الطبيعية للإصابة بهذه الطفيليات.
4- التلقيح الدوري للأغنام ضد الأمراض المعدية والوبائية كالجدري والجمرة الخبيثة والانتروتوكسيميا.
5- في نظام الإنتاج الزراعي المكثف والذي يتم مبيت الأغنام فيه ضمن الحظائر يجب أن تتصف هذه الحظائر بالسعة الكافية حيث يحدد لكل نعجة 1 م2 تقريباً وللمولود 0.6 م2 من مساحة الحظيرة إضافة لتوفر التهوية الكافية وحفظها من الرطوبة.
6- حجز وعزل الحيوانات المشتراة حديثاً وخاصة عندما يتم شراؤها من الأسواق العامة للتأكد من سلامتها قبل خلطها مع قطيع التربية وتقدر مدة الحجز هذه بخمسة عشر يوماً ويمكن أن يتم العزل في حظيرة خاصة أو يتم رعيه منفرداً إذا كانت الأغنام ترعى في المراعي.
7- عزل الحيوانات التي يظهر عليها بوادر وصفات المرض حتى يتبين أسباب مرض وضعف هذه الحيوانات.
وفيما يلي موجز لأهم الأمراض التي تصيب الأغنام مع موعد التطعيمات الوقائية لها:أ- الطفيليات الداخلية :1- الديدان المعدية المعوية: تكافح وقائياً ست مرات سنوياً بمعدل جرعة كل شهرين.2- الديدان الرئوية: تكافح وقائياً مرتين سنوياً في فبراير(2) أو مارس(3) وفي اكتوبر(10).3- الديدان الكبدية: تكافح وقائياً مرتين سنوياً في ابريل(4) وفي سبتمبر(9).مع الإشارة إلى أنه عند معالجة القطيع ضد الديدان الشريطية والمستديرة يجب أن تتناول المعالجة أيضاً كلاب الرعاة والحراسة لأن هذه الكلاب تعتبر العائل الوسيط لأمراض الثول والأكياس المائية.ب- الطفيليات الخارجية:وتشمل القراد والجرب والقمل فهي تتطفل على الأغنام بامتصاص دمائها وتكافح هذه الطفيليات بسهولة وذلك بتغطيس الأغنام أو تسريبها بالمواد المتوفرة وفق التعليمات الخاصة بالمبيد وللوقاية من هذه الطفيليات يتم تغطيس الأغنام مرتين على الأقل سنوياً في شهر ابريل(4) وفي شهر اكتوبر(10).
الروجة: أحد الأمراض التي تنتشر نتيجة عدم مكافحة (القراد) وسببه طفيلي وحيد الخلية، وينقل هذا المرض القراد من دم الحيوانات المصابة لدم الحيوانات السليمة عند امتصاصه لدم الأغنام المريضة وينتشر هذا المرض في الربيع والصيف ويظهر على الأغنام المصابة ارتفاع حرارة مع اصفرار الأغشية المخاطية وامتناع الحيوان عن الرعي وتناول غذائه وضعفه العام وقد يتلون البول بخضاب الدم ويكون الروث مدمى. وتؤدي الروجة لنفوق الأغنام المصابة به وللوقاية منها يتطلب إبادة القراد بتغطيس الأغنام أو تسريبها كما ورد مع رش أرضية الحظائر دورياً.
ج- الأمراض المعدية : الأمراض المعدية هي الأمراض التي تنتقل من الأغنام المريضة إلى الأغنام السليمة عن طريق مخالطتها في المرعى أو عند تغذيتها أو ريها وقد يكون الإنسان سبباً في نقل بعضها .وأهم الأمراض التي تصيب الأغنام هي :1- الانتروتوكسيميا: سببه جرثوم له عدة فئات منها:أ‌- ديسنتاريا الحملان: يصيب المواليد الصغيرة مسبباً لها الإسهال والنفاخ مؤدياً لنفوقها.ب‌-الالتهاب المعدي المعوي النزفي : ويصيب الأمهات مسبباً التهاب الأمعاء والإسهال الحاد مؤدياً لنفوقها بعد إصابتها بالاضطرابات العصبية التشنجية.ت‌-مرض الكلية الرخوة: يصيب الفحول ذات البنية القوية حيث يلاحظ المربي نفوق بعض فحوله صباحاً دون سابق إنذار.وللوقاية من الأمراض المذكورة ينصح بتلقيح الأغنام في شهر مارس(3) او ابريل(4) وإعادة اللقاح في شهر سبتمبر(9) شريطة إعطائها الجرعة الداعمة بعد اللقاح الأول وحسب تعليمات الطبيب البيطري.2- جدري الغنم:الجدري مرض وبائي سببه فيروس تؤدي الإصابة به إلى الإجهاض ويتصف بظهور بثرات وحبوب حمراء اللون ثم تصفر وتمتلئ بالسوائل حيث تنفجر تاركة مكانها قشرة كستنائية تسقط بعد أسبوعين تقريباً وتظهر هذه البثرات في الأماكن الخالية أو قليلة الصوف كالوجه والشفاه وأطراف الإلية والخاصرتين والبطن وللوقاية من هذه المرض يتم تلقيح الأغنام خلال شهري اغسطس(8) او سبتمبر(9) بالتلقيح المجاني من قبل البيطري . ويمكن للمواليد اكتساب المناعة من أمهاتها الملقحة.
3- الجمرة الخبيثة (الطحال أوخبيث – الدمية):مرض جرثومي تستدل عليه بالنفوق المفاجئ لأكثر من رأس مع خروج الدم بلون داكن من فتحات الجسم الطبيعية. ويحذر من فتح الجثة أو سلخ جلود الحيوانات النافقة لأن ذلك يساعد على انتشار جراثيم المرض. ولايوجد علاج لهذا المرض ويمكن وقاية القطيع بتلقيح الأغنام في أوائل شهر نيسان بإشراف عناصر الصحة الحيوانية.
:الحمى القلاعية مرض فيروسي يصيب الاغنام مع مواليدها حيث تمتنع الأغنام من تناول غذائها مما يؤدي لانخفاض إنتاجها ويتميز المرض بارتفاع درجة الحرارة وظهور آفات قلاعية على الغشاء المخاطي للفم والشفاه مما يجعل تناول الغذاء متعسراً وقد يؤدي هذا المرض إلى نفوق المواليد المصابة به ويتم العلاج عن طريق غسيل المناطق المصابة بالمطهرات المتوفرة ويعمد بعض المربين لدهن أماكن الإصابة بالزيت البلدي مع الملح لتليين الشفاه ويمكن تلقيح الأغنام وقائياً عند توفر اللقاح خلالشهري
مارس وسبتمبر
ر
ملاحظة: يراعى ترك مدة أسبوعين مابين التلقيحات إذا أريد تلقيح القطيع لأكثر من مرض
:والخلاصةنؤكد على أن درهم وقاية خير من قنطار علاج وأن معالجة الأغنام في بداية إصابتها خير من معالجتها في المراحل الأخيرة للمرض لأنها نادراً ما تستجيب للعلاج في هذه المرحلة ويفضل إذا كانت الإصابة شديدة والحيوانات هزيلة عدم معالجتها لأنها نادراً ما تستجيب للدواء
عند نفوق الحيوانات نتيجة مرض مايجب التخلص من الجثث النافقة بشكل فني وذلك بحرق الجثة بكاملها دون سلخ أو حلش للصوف كما ويمكن طمر الجثة في حفرة بعمق متر على الأقل ورش الكلس عليها لعدم نبشها من قبل الثعالب والكلاب بغية عدم إبقائها مصدراً من مصادر العدوى للحيوانات السليمة




التوقيع:


مزارع الامارات
مزارع الامارات متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-02-13, 11:56 AM   #2
احمد المنصوري
http://uaefarms-up.com/do.php?imgf=uaefarms1376435644151.gif
 

افتراضي

بارك الله فيك على المعلومات الطيبه
وفي انتظار الجديد



احمد المنصوري متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-07-13, 12:41 AM   #3
محمد ايهاب
عضو متقدم
 

افتراضي




محمد ايهاب متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-09-13, 02:44 PM   #4
بو راشد المرزوقي
المدير العام
 

افتراضي رد: :تربية الأغنام




التوقيع:
بو راشد المرزوقي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:29 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
التعليقات المنشورة وعمليات البيع والشراء لا تعبر عن رأي منتديات مزارع الإمارات ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر )